الرئيسية تجارب ريادية “مناسبات”.. متجر إلكتروني في غزة يسلم هدايا المغتربين إلى ذويهم

“مناسبات”.. متجر إلكتروني في غزة يسلم هدايا المغتربين إلى ذويهم

6 ثانية
التعليقات على “مناسبات”.. متجر إلكتروني في غزة يسلم هدايا المغتربين إلى ذويهم مغلقة
1
حجم الخط
    شارك عبر

غزة – محمد حبوش

بات بإمكان سكان قطاع غزة، أن يتسلموا هدايا “ذويهم” و”أصحابهم” و”معارفهم” المغتربين في الخارج، إضافة إلى تسليمهم ما شاءوا من “هدايا”.

هذه الفكرة التي تبدو “جديدة” و “غريبة” في القطاع المحاصر إسرائيليا للعام الحادي عشر على التوالي ينفذها متجر “مناسبات” الإلكتروني.

الفكرة جاءت من الواقع الصعب في غزة، وعدم القدرة على التحرك والسفر؛  بسبب الحصار ، فاتخذ من التجارة الإلكترونية منصة لانطلاق مشروع “مناسبات” الذي كانت بذرته صفحات التواصل الاجتماعي، حسب دينا أبو شعبان القائمة على المشروع.

وتقول أبو شعبان لموقع “مشكاة”، :” إن المتجر الإلكتروني الأكبر للهدايا يساعد الفلسطينيين على مشاركة أحبابهم في غزة وخارجها كافة المناسبات عن طريق تقديم الهداية بجميع أنواعها المختلفة”.

مشروع “مناسبات” تم اختياره من بين مئة مشروع ليتلقى الدعم المطلوب من حضانة (gaza sky geeks) وحصل على جائزة المرتبة الأولى في مسابقة الحاضنة الفلسطينية للأعمال ” بيكتي”.

وتضيف أبو شعبان :”أنها مؤسس المشروع وه حاصلة على (ماجستير إدارة أعمال وبكالوريوس إدارة أعمال لغة إنجليزية – حاصلة على جائزة المرتبة الأولى هكاثون رواد التسويق المنظمة من قبل الحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بيكتي وخبرة أكثر من 8 سنوات في مجال تطوير الأعمال والتسويق)”.

بالإضافة لمدير للتصميم، وآخر للبرمجة، و مصور لنقل الصور بشكل دوري على مواقع التواصل الاجتماعي والموقع الخاص بنا”.

وتمكنت مناسبات التي انطلق عملها في 5 يناير/كانون الثاني2017 بانطلاق عملها من إرسال هدايا من الغزيين إلى “أصدقائهم” في الخارج عبر شبكة مندوبيها في الخارج.

وتقول أبو شعبان :” إن مراحل عمل المشروع ابتداءً من التخطيط، ودراسة احتياج السوق، والوصول إلى الفئة المستهدفة، حتى إطلاق عملها وبدء تحقيق مبيعاتها الأولية”.

ويستعرض الموقع الإلكتروني لـ”مناسبات” مجموعة مختلفة ومميزة من الهدايا لتكون بمثابة بوابة الفلسطينيين نحو الفرح والسعادة، لكن ما عليك هو تحديد المناسبة، اختيار نوع الهدية التي ترغب بها، وتحديد علاقتك بالشخص صاحب الهدية، لنقوم بإرسالها بالنيابة عنك بكل حب إلى العنوان الذي ترغب لتسليمها.

وتعتبر أبو شعبان، أن انجازات المتجر كل يوم تكبر شيء فشيء حيث كان تعاملنا داخل القطاع  فقط، من ثم تطور لدولة الإمارات وبعد ذلك أصبح يُمكن للمتجر إرسال هدايا لأكثر من الدول منها  (السعودية، الأردن، قطر الإمارات، إستونيا ،بريطانيا).

وترى أبو شعبان أن “مناسبات” أول شركة ناشئة تعزز مفهوم التجارة الإلكترونية من خلال متجر متكامل للهدايا يشمل أكثر من 13 تصنيف وأكثر من 300 منتج.

بالإضافة إلى أنها علمت على توسع العمل لنتمكن من توصيل هدايا إلى الخارج لنكون الشركة الريادية الأولى التي تقدم خدمة ذهبية للغزيين عبر تمكينهم من مشاركة أحبابهم في الخارج مختلف المناسبات.

وتقول: “إنّ ما يميز مشروعنا عن غيره؛ التعامل بمصداقية، وشفافية، بالإضافة للذوق الرفيع في تغليف الهدايا  فذلك ساهم في نجاح المشروع وتطوره”.

وتعتبر طريقة التسوق على موقع “مناسبات” من خلال عمل فلترة حسب ما هو ظاهر في تصنيفات الهدايا أو المنتجات، يساعدك التصنيف في اختيار هدية مناسبة حسب نوع الهدية، صاحب الهدية، وطبيعة المناسبة.

أما بخصوص دفع الأموال:” عملائنا في غزة يتم الدفع نقدًا عند استلام الهدية، أما بخصوص زبائننا في خارج غزة يتم الدفع بشكل مقدم عبر وسائل الدفع المتاحة لدينا”.

وعن طريق تسليم الهدايا في حال كان الزبون من غزة فيمكنه استلامها مباشرة من مكتبنا الإداري الكائن في غزة أو إرسالها له عبر شركات التوصيل المتاحة، أما في حال كان الزبون مقيم خارج غزة ويرغب بمفاجأة أحبابه فيتم إرسال الهدية عبر شركات التوصيل المتاحة، كما يمكنه الطلب من أحبابه زيارتنا في مقرنا الإداري لاستلام الهدية”.

واستطاعت “مناسبات” التعامل مع 15 موردا في الخارج، لتوصيل الهدايا مختلفة الأنواع والأشكال والأحجام.

وتسعى أبو صاحبة المشروع من خلال مشروعها “مناسبات” أن تكون بوابة إلكترونية مميزة للهدايا على مستوى فلسطين والشرق الأوسط بالإضافة لإطلاق خدمات جديدة مكملة لعمل شركة مناسبات سيتم الإعلان عنها قريباً.

وعن التحديات التي واجهت أبو شعبان تقول: “ضعف الوعي الإداري للرياديين حول آليات إدارة المشاريع والشركات الناشئة، وعدم قدرتهم على الصبر والتحمل لفترات طويلة حتى يتم تطوير المشروع ووصوله للفئة المستهدفة بشكل تدريجي”.

وفي نهاية حديثها أوضحت:” أن الحصار الإسرائيلي لا يعني لنا شيء ويعتبر عقبة لكننا قفزنا عنه، وسنعمل على توسيع عملنا في الفترة القادمة لنصل لعدد أكبر من الدول”.

وتمنع السلطات الإسرائيلية دخول الطرود غير الورقية عبر شركات الشحن العالمية، كشركة (DHL) الألمانية، من خارج قطاع غزة إلى داخله، كما تمنع إرسال الطرود غير الورقية من داخل القطاع للخارج.

Facebook Comments
عرض مقالات ذات صلة
Load More By مشكاة
Load More In تجارب ريادية
التعليقات مغلقة

بامكانك الاطلاع على

منتدى ريادة الأعمال للشباب الخامس (كازان_روسيا)

منتدى كازان لمنظمة التعاون الإسلامي حول الشباب هو مبادرة مشتركة بين منتدى الشباب لمنظمة ال…