الرئيسية أخبار ضمن أسبوع الريادة العالمي.. الجامعة الاسلامية تعقد يومًا تدريبيًا لطلبة كلية التجارة

ضمن أسبوع الريادة العالمي.. الجامعة الاسلامية تعقد يومًا تدريبيًا لطلبة كلية التجارة

14 ثانية
0
0
حجم الخط
    شارك عبر

مشكاة – أحمد شحادة

اختتمت الجامعة الاسلامية في قطاع غزة، وبالتعاون مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا (BTI)، فعاليات اليوم التدريبي لطلبة كلية التجارة بعنوان “ريادة الأعمال من النظرية إلى التطبيق”، والذي عُقِد صباح اليوم ضمن أسبوع الريادة العالمي.

فعاليات اليوم التدريبي

اشتمل اليوم التدريبي على عدد من الجلسات الهامة لطلبة كلية التجارة، وأصحاب الأفكار الناشئة، فقد تضمنت جلسات عن فريق العمل وأهميته كعنصر أساسي و حيوي في الوصول إلى النتائج المرجوة من المشاريع، بالإضافة إلى الأفكار وكيفية الوصول إلى أكثر الأفكار إبداعية، و دور النظرة الناقدة لدى الريادي في النظر إلى المشاكل على أنها أفكار خلّاقة.

و تضمن اليوم التدريبي أيضًا، عرضاً لقصص نجاح في مجالات مختلفة، إضافة إلى الفرص التي يمكن استغلالها من أصحاب الأفكار لتحويلها إلى مشاريع ناجحة، مع عرض لمختلف مصادر التمويل للمشاريع المختلفة.

 

أهمية فريق العمل

تعد العلاقات الجيدة بين الأفراد الساعين إلى تطوير الذات و التطور مع المشروع من أفضل ما يساعد على نجاح المشروع و تقدمه نحو تحقيق أهدافه، فالمشروع الذي يكون فيه الاستثمار في الأشخاص، يكون أفضل من المشاريع التي يتم فيها الاستثمار في أفكارٍ ممتازة لكن فريق عملها لا يساعد على نجاح المشروع.

بينما تعتبر الخلافات بين الأفراد داخل المشروع، وعدم قدرة أعضاء الفريق على الوصول لأهداف المشروع بسبب قلة إمكانياتهم، سببين رئيسين لفشل المشروع، حتى لو كانت فكرته ممتازة، فقد أوصى  مسئول تطوير الأعمال بحاضنة الأعمال و التكنولوجيا – أصحاب الأفكار الريادية، إلى العمل على خلق التكامل بين أعضاء الفريق من حيث المهام التي يقوم كل فرد فيها، “فلا تجلب لفريقك نسخاً عنك”.

وقد يكون وجود عقد ملزم لأعضاء الفريق أو الشركاء في المشروع أمراً لا بد منه، ولكن الأفضل أن يكون توقيع العقد بعد فترة من البدء بالعمل على بداية المشروع، مع التأكيد على توقع مختلف السيناريوهات التي قد تحصل و تضمينها في العقد حتى يكون كل شيء مبنيًا على اتفاق بين أعضاء فريق العمل، مع عدم إغفال أهمية توزيع المهام والأدوار قبل بداية العمل.

 

كيف أحصل على مصدر لتمويل مشروعي؟

تزايدت في الآونة الأخيرة فرص تمويل المشاريع الريادية في الوطن العربي، حيث تتعدد مصادر تمويل هذه المشاريع، من المال الخاص للريادي، إلى الحاضنات بمختلف أنواعها، والقروض الحسنة، و منصات التمويل الجماعي (Crowdfunding)، فما هي خصائص هذه المصادر ؟

بدءًا بالحاضنات، فهي تقدم –بتنوعها- عدداً من الخدمات الحيوية لأي مشروع، إضافة إلى قيامها بتنظيم أكثر من مشروع للاحتضان، تتضمن هذه الخدمات التدريب على مختلف القدرات التي يحتاجها الريادي، إضافة إلى التوجيه والإرشاد الذي يحصل عليه الريادي من أصحاب المشاريع الناجحة، وخدمة الاحتضان لكافة مستلزمات المشروع من توفير المكان و الكهرباء والانترنت، و مساحة للعمل، مع خدمة التسويق و التشبيك مع الشركات والأشخاص أصحاب الاهتمام، إضافة إلى العنصر الأهم وهو التمويل على شكل منح غير مستردة، ومن هذه الحاضنات في قطاع غزة: حاضنة الأعمال والتكنولوجيا (BTI)، حاضنة (PICTI)، و حاضنة (UCAS).

أما القروض فتأتي على أكثر من هيئة، فيوجد القرض الذي يحمّل صاحبه فائدة، و قرض المرابحة كما في البنوك الإسلامية، والقرض الحسن – وهو أفضل الأنواع-، الذي لا يلزم صاحبه دفع أي فائدة، وتقدم هذا النوع من القروض الحسنة كل من هيئة تشجيع الاستثمار الفلسطينية، و الإغاثة الإسلامية، وقد تصل قيمتها إلى أكثر من 10 ألاف دولار.

منصات التمويل الجماعي مثل: (zoomaal) و ( BuildPalestine )، تعمل على جلب التمويل من المهتمين و المستثمرين بطرق مختلفة، فهناك من يتبرع للمشروع رغبة في رؤيته يرى النور، ويوجد من يستثمر في المشروع شرط حصوله على نسبة من الأرباح، و كلاهما يدعم المشروع بالعنصر المادي.

 

لمَ كل هذا الاهتمام بريادة الأعمال؟

في ظل واقع فلسطيني شحيح الوظائف، والرغبة عند العديد من الأفراد في الاستقلال المادي بعيدًا عن عدم الثبات السائد في مختلف الوظائف الموجودة، فإن أهمية إنشاء أعمال ريادية قائمة بذاتها تزداد، فهي لا تٌعامل معاملة الوظائف، ومن خلالها يتمتع الفرد بالحرية في إحداث التغيرات الإيجابية وتطوير حلول للمشاكل التي يواجهها بشكل مستمر.

 

من الذي يلجأ إلى العمل الحر (Freelancing

إذا كنت تسعى للهرب من قيود الأعمال التقليدية، و ترغب في العمل باستقلالية، فهناك مجالات متنوعة للعمل الحر يقوم فيها الريادي بعرض خدماتٍ يقدمها ويبدع فيها على منصات العمل الحر على الإنترنت، من خلالها يقدم خدمات التسويق الإلكتروني، والترجمة، والبرمجة والتطوير، و البرمجة، و غيرها من الخدمات التي يمكن تقدميها على الإنترنت كخدمات مدفوعة.

يتميز العمل الحر بوجود رغبة قوية لدى الشخص بالعمل فيما يحب، و يبدع فيه، بما يرفع من إنتاجيته و إبداعيته، بما يوصله بعد العمل لفترة معينة إلى شريحة غير محددة من العملاء، و ربح غير محدود براتب كما هو الحال في الوظائف.

ومن أشهر الموقع العربية التي تعتبر منصات للعمل الحر، منصة Nabbesh، منصة (خمسات)، منصة (مستقل)، وعلى الصعيد العالمي تشتهر منصة upwork، ومنصة freelanceme، ومنصة elance.

 

قصص نجاح تنقل خبراتها للمبادرين الناشئين

شبكة فسحة الاجتماعية، هي شركة متخصصة في التسويق الإلكتروني لأكثر من 120 مؤسسة محلية و عالمية، تحدث قائد فريق عملها عن أهم الأمور التي تعلمها في طريقه للحصول على الجوائز بشكل دوري، فمن جائزة مؤسسة التعاون عام 2014، إلى جائزة القمة العالمية عام 2015، فقد ذكر عدداً من هذه الأمور نجملها في ما يلي:

  • أهمية البحث عن الفرص الريادية في المشاكل التي تشاهدها كل يوم و تحتاج إلى حلول.
  • قم بصناعة فرصتك إن لم تجدها، حتى إن اضطررت إلى دفع مبلغ بسيط في المقابل.
  • اهتم بزبونك وتعامل معه كشريك وليس كفريسة، فهو أقدر الأشخاص على مدّك بالتغذية الراجعة عن خدماتك.
  • كن حذراً من المصاريف الصغيرة فهي تستنفد قدراتك.
Facebook Comments
عرض مقالات ذات صلة
Load More By فريق التحرير
Load More In أخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بامكانك الاطلاع على

صندوق ابتكار يعلن عن الاستثمار في Receet

رام الله، فلسطين (25/03/2019) – أعلن صندوق ابتكار في الخامس والعشرين من آذار، 2019 عن…