الرئيسية أخبار في إكسبوتيك .. متحف يعود بالذاكرة إلى تكنولوجيا التسعينات

في إكسبوتيك .. متحف يعود بالذاكرة إلى تكنولوجيا التسعينات

13 ثانية
التعليقات على في إكسبوتيك .. متحف يعود بالذاكرة إلى تكنولوجيا التسعينات مغلقة
0
حجم الخط
    شارك عبر

مشكاة – أحمد شحادة

وكأنك تعود لعصر بداية التكنولوجيا في أواخر القرن الماضي، تتخيل أنك تجلس على جهاز Pentium r ، بذاكرة تخزينية ٥ جيجابايت، تحاول بصعوبة فتح أو إنشاء ملف على الكمبيوتر ذي الشاشة الضخمة!

هذا هو الانطباع الأولي الذي ستتركه عليك زيارة متحف التكنولوجيا الذي افتتحته جامعة غزة، بمعرض إكسبوتيك ضمن أسبوع التكنولوجيا العالمي.

يحتوي المعرض على أدوات و قطع إلكترونية يعود عصرها إلى أواخر القرن الماضي، في الحقبة التي كان فيها جهاز الكمبيوتر موجودا فقط لدى المؤسسات الكبرى والجامعات وبعض الوزارات، مع ندرتها داخل بيوت الفلسطينيين.

قطع الحاسوب القديمة، قطع الكاميرا و (البروجيكتور)، وحدات التخزين كبيرة الحجم ضئيلة المساحة التخزينية، عكف على جمعها طلاب كلية تكنولوجيا المعلومات بجامعة غزة، لعرضها في النسخة الحالية من معرض إكسبوتيك.

أتت الفكرة لعقول طلاب تكنولوجيا المعلومات من محاضرة تدارس فيها الطلاب القطع القديمة لأجهزة إلكترونية يعود عهدها لفترة التسعينات، جمعوها بجهد شخصي من الطلاب و اساتذة الجامعة والعاملين فيها. ومن القطع الإلكترونية المعروضة، ذاكرة وصول عشوائي RAM حجمها ١٦ ميجابايت تعود لعام ١٩٩٧، و Hard Disk سعته التخزينية ٦جيجابايت فقط، في الوقت الذي أصبحت فيه أقل الأجهزة أداء تحتاج إلى ٥٠٠ جيجابايت.

ولهواة الموسيقى، يضم المعرض جهاز (فونوجراف) يعود لعام ١٨٧٧، وهو أول جهاز استخدم لتسجيل الصوت و إعادة تشغيله وسماعه مرة أخرى، بالإضافة إلى جهاز عرض (بروجيكتور) كان مستخدما عام ١٩٩٧.

,في إحدى زوايا المعرض، يظهر جهاز كمبيوتر بمعالج Pentium، و بجانبه شاشة CRT كبيرة، وبجانبه قطع متنوعة من بطاقات الصوت و الفيديو و الشبكة، غالبها يعود لعام ١٩٩٧. ويهدف الطلاب من خلال هذا المعرض إلى إظهار التطور التكنولوجي الهائل، الذي أصبحت بفضله القطع الإلكترونية في حجم أصغر وإمكانيات أكوسع و أكثر تنوعا وتطورا من ذي قبل.

 

      

      

 

 

Facebook Comments
عرض مقالات ذات صلة
Load More By أحمد شحادة
Load More In أخبار
التعليقات مغلقة

بامكانك الاطلاع على

مؤسسة شعاع.. ترعى الابتكار والإبداع بجهود ذاتية

  لا يختلف اثنان على أهمية الابتكار في المجتمع الفلسطيني والرغبة في الاستفادة من العق…