الرئيسية أخبار “بوليتكنك فلسطين” تفوز بجائزة أفضل جامعة حاضنة لريادة الأعمال بالوطن العربي

“بوليتكنك فلسطين” تفوز بجائزة أفضل جامعة حاضنة لريادة الأعمال بالوطن العربي

1 ثانية
0
0
حجم الخط
    شارك عبر

 غزة/مشكاة

أعلنت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة عن الفائزين بجائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب في دورتها العاشرة، وذلك تحت رعاية نائب رئيس دولة الإمارات العربية رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

حيث حصلت جامعة بوليتكنك فلسطين على جائزة أفضل جامعة في الوطن العربي داعمة وحاضنة لريادة الأعمال، وذلك نظير ما قدمته الجامعة في السنوات الثلاث الماضية من دعم لإطلاق شركات ناشئة عبر حاضنة تطوير الأعمال الريادية بمركز أصدقاء فوزي كعوش للتميز.

ويأتي هذا الفوز بالتناسق مع الخطة الإستراتيجية لجامعة بوليتكنك فلسطين الرامية إلى التحول نحو جامعة ريادية بتحقيق العديد من الإسهامات والإنجازات في مجالات التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع.

وتنظم هذه المسابقة سنوياً لمكافأة وتكريم رواد الأعمال المتميّزين في دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي عبر فئاتها المختلفة ، وخلالها تمّ تكريم العديد من ألمع رواد الأعمال الذين حظوا بهذه الجائزة الرفيعة تقديراً لإسهاماتهم تجاه المجتمع المحلي.

ولا يقتصر التكريم على رواد الأعمال؛ بل يمتدّ ليشمل تكريم وتحفيز المؤسسات التي أسهمت في تطوير رواد الأعمال في الوطن العربي.

ويتمّ منح الجوائز تحت إشراف لجنة تحكيم مكوّنة من شخصيات بارزة في مجال تخصصها من الوطن العربي. وتساهم جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب، التي انضمت إلى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ، في تشجيعها جيل الشباب بشكل خاص على الابتكار ونشر ثقافة ريادة الأعمال.

وتحتفي الجائزة بريادة الأعمال وتعمل على التحفيز لخوض مجال الاستثمار الخاص وإطلاق المشاريع في الوقت الذي يتنامى فيه الاهتمام الدولي بقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة كأحد الروافد الهامة لدعم النمو الاقتصادي العالمي. وتكرم الجائزة مشاريع رواد الأعمال الاستثنائية داخل دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي والأفراد والمؤسسات التي أسهمت في تطوير أداء قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة والوطن العربي.

يُذكر أن حاضنة الأعمال في الجامعة تقدمت بطلب للمنافسة على الجائزة عند الإعلان عنها وتقدمت بملف يتضمن انجازات السنوات الثلاث الماضية من حيث عدد الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تم دعمها وإطلاقها، وعدد برامج الاحتضان التي نفذتها وتفاصيل الدورات التدريبية.

إلى جانب خدمات الأعمال التي تقدمها ومقدار مبالغ التمويل والإستثمار في المشاريع المحتضنة وعدد فرص العمل التي وفرتها عبر مبادراتها لتمكين الشباب الجامعي، بالإضافة لعدد الشراكات المحلية والدولية التي بنتها الجامعة لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في السنوات المبينة .

Facebook Comments
عرض مقالات ذات صلة
Load More By عبدالرحمن الطهراوي
Load More In أخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *