الرئيسية تجارب ريادية “ألوان الغزال” أول شركة فلسطينية تصنع ألوان الفن التشكيلي عوضا عن استيرادها

“ألوان الغزال” أول شركة فلسطينية تصنع ألوان الفن التشكيلي عوضا عن استيرادها

1 ثانية
0
0
حجم الخط
    شارك عبر

في بقعة صغيرة تعاني أحلك الظروف الاقتصادية ومن بين ركام ثلاثة اعتداءات عسكرية متتالية شنت على قطاع غزة جعلت منه لونا رماديا لا أثر لأي لون يمنح الأمل، يخرج مشروع “ألوان الغزال” ليحيي الألوان المقتولة من جديد.

ولم يكن أحمد السحار طالب التربية الفنية يتوقع أنه سيكون صاحب أول شركة فلسطينية تعنى بتصنيع ألوان ومستلزمات الفن التشكيلي.

كانت بداية مشروعه من منزله، غرب مدينة غزة بصناعة بدائية للألوان وبيعها بمجهود فردي لبعض الأصدقاء.

إلا أن القدر شاء أن يتحول هذا المجهود الفردي لمشروع يحمل اسم “ألوان الغزال” ويشكل شركة فعلية تصنع الألوان بأيد وعيون اعتادت اللون الرمادي.

لتدحض مقولة “فاقد الشيء لا يعطيه”، وبذلك التحق السحار بمشروع “مبادرون3” لدى حاضنة الأعمال والتكنولوجيا في الجامعة الإسلامية.

اكتسب السحار خبرة ريادة الأعمال التي كان يفتقر إليها وأحدث المشروع طفرة في طريقة تفكيره، كإعداد خطط العمل واستثمار مواد الخام ودراسة الجدوى الاقتصادية.

تحديات

ويقول السحار لـ “مشكاة” ” “أنشأت الشركة لتعويض النقص الزائد لألوان الرسم في قطاع غزة بسبب إغلاق المعابر والحصار، وأنتجنا 40 منتج من أدوات الرسم والفن التشكيلي”.

يتكون المشروع من 7 أشخاص يعملون في مهام مختلفة ومقسمة وفقا لاحتياجات المشروع تندرج تتمثل في القسم الإداري والصناعي والفني، يطورون المنتجات ويبتكروا خامات جديدة.

واجه السحار العديد من التحديات في بداية عمله شأنه كشأن رياي الأعمال، تمثلت في الفكرة التسويقية للمشروع وجذب ثقة الجمهور فضلا عن القدرة على مجابهة المنافس المنتج المستورد.

ويضيف السحار “إقبال الناس في بداية المشروع كان ضعيف جدا ولم يباع كمية المنتج المخطط لها ما سبب لدينا إحباط، لكننا قمنا بعمل خطة بديلة بتقديم دورات تدريبية مجانية في الرسم مع توفير المستلزمات ونجحنا في زيادة المبيعات وتكوين زبائن خاصين بنا”.

مرحلة جديدة

لم يقتصر مشروع “ألوان الغزال” على صناعة ألوان الرسم ومستلزماتها، فانتقل السحار بشركته إلى مرحلة جديدة لصناعة الدهانات ومعجون الجدران والمشغولات الخشبية، بفضل الحصول على تمويل من مشروع “سيد 2”

نصح السحار الذي يطمح لأن تتحسن أوضاع قطاع غزة، ريادي الأعمال بأهمية دراسة السوق جيدا والأخذ بعين الاعتبار التوقعات المستقبلية وأهمية إقناع الناس ونيل ثقتهم التي ستتطلب الكثير من الإنفاق، للوصول إلى مشروع ناجح.

Facebook Comments
عرض مقالات ذات صلة
Load More By منة أحمد
Load More In تجارب ريادية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بامكانك الاطلاع على

“COPI” مشروع تعليمي ترفيهي لتطويع اللغة الانجليزية بين يدي الأطفال

مشكاة/منة أبو أحمد ابتكرت أخصائية أساليب وطرق تدريس اللغة الانجليزية أمل الجوجو لعبة تعليم…