الرئيسية تقارير التمويل الجماعي … أداة لصنع التغيير

التمويل الجماعي … أداة لصنع التغيير

9 ثانية
التعليقات على التمويل الجماعي … أداة لصنع التغيير مغلقة
0
حجم الخط
    شارك عبر

لقد صدق القائلون بأن الشغف هو أحد أهم ركائز النجاح. حنان قاسم مثال جديد لامرأة دفعها شغفها لتحقيق أحلامها وإيصال أكبر فائدة للمجتمع والناس. حصلت حنان على بكالوريوس آداب لغة إنجليزية بالجامعة الإسلامية، لكن اهتمامها في مجال الإسعاف الأولي الذي نتج عن تطوعها منذ المرحلة الجامعية مع جمعية الهلال الأحمر دفعها لدراسة دبلوم متخصص في الاسعاف والطوارئ. لم تتوقف بعدها عن المشاركة والتطوع في المؤسسات التي تهتم بهذا الأمر وتكون من أنشط السيدات في هذا المجال.

حملة التمويل الجماعي الأولى

من مشاهداتها خلال العدوان المتكرر على غزة وآخرها عام 2014، لاحظت قاسم أن عددا كبيرا من المصابين قد يستشهدوا أو يُصابوا بإعاقات دائمة بسبب تأخر وصول الإسعاف لهم أو إسعافهم بطريقة خاطئة، ومن أهم أسباب هذه المشكلة هو إعاقة الاحتلال لأطقم الإسعاف للوصول للحالات في الوقت المناسب خاصة في المناطق البعيدة، وأيضا مبادرات المواطنين في هذه المواقف محاولين المساعدة قدر استطاعتهم لكن دون معرفة وتدريب كافي. لذا، فقد قررت أن تقوم بحملة لتوعية وتدريب السكان القريبين من الحدود الشرقية لقطاع غزة، ذلك أنهم الأكثر عرضة لهذه المخاطر.

بدأت مشروعها من خلال إطلاق حملة تمويل جماعي على منصة “ابنِ فلسطين – Build Palestine” لشراء حقائب إسعافات أولية مجهزة بكل ما يلزم، وتوزيعها وتدريب السكان في المناطق الحدودية في عدة مدن في قطاع غزة.

هذه الحملة لم تكن مجرد فكرة سريعة، بل مشروع متكامل، حيث قامت بتقسيم المنطقة الحدودية في كل مدينة لمناطق أصغر واختيار بيت في كل منطقة لوضع الحقيبة، وتعليم أحد أفراد الأسرة أو أكثر على الإسعافات الأولية الصحيحة. ثم وضعت إشارات على هذه المنازل وأعلمت أهالي المنطقة من خلال إعلانات في المساجد ليتوجهوا لهذه البيوت في حالات الطوارئ.

لقد وصلت جهودها مع مدربة أخرى هي منال مسلم ل35 بيت موزعين على مناطق قطاع غزة المختلفة وهي: رفح، خانيونس، دير البلح، المغازي، البريج، الزيتون، الشجاعية، بيت لاهيا وبيت حانون.

أثناء تدريب على الاسعافات الأولية في أحد المنازل المستفيدة

عامر أبوجميزة، خريج إدارة الأعمال والذي شارك في التدريب مع حوالي 20 شاب آخر، أوضح أن هذه الفكرة لم تنفذ من قبل إلا مرة واحدة قبل عدة سنوات لأهالي هذه المناطق، وأكد أنها مهمة جدا لما تعانيه المنطقة من بعد عن المستشفيات بحكم الجغرافيا وقلة الموارد في غزة. وأن الفائدة من التدريب وشنطة الإسعاف الأولي كبيرة حيث تلزم في الحوادث المنزلية وأيضا في ظروف العدوان وآخرها مسيرات العودة الكبرى.

لقد ذكر لنا قصة مر بها لاحقا، هي أنه وخلال عمله متطوعا في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني شارك في تنفيذ مشروع تدريب آخر للأهالي في دير البلح بعد حوالي سنة من تنفيذ قاسم لمبادراتها، وهنا ظهر جليا حجم الفائدة والمعرفة لدى أهالي هذه المنطقة، وكيف كانت استجابتهم بفضل التدريب الأول، ولقد نقل لنا عدة مرات مدى مدح وشكر أهالي المنطقة لحنان قاسم والفريق الذي رافقها ومدى الفائدة التي حصلوا عليها من التدريب.

وأكد لنا عامر في نهاية اللقاء أنه يجب العمل على تكرار هذه التدريبات في كل المناطق وبشكل مستمر، نظرا لحجم الحاجة الماسة للأهالي وسكان المناطق الشرقية لهذه الأمور.

لافتة على باب المنزل لكي يستدل أهالي الحي عليه عند الحاجة

فكرة الحملة الجديدة

بعد انطلاق مسيرات العودة الكبرى في نهاية مارس 2018 على الحدود الشرقية لغزة، شاهدت قاسم على شاشات التلفاز في مرات عدة الناس وهم يستخدمون حقيبة الاسعافات الأولية التي وزعتها. تواصلت معهم ورأت وسمعت مدى الفائدة التي حققها مشروعها الأول، فقد استفاد الناس من التدريب والمعدات وشاركوا في إسعاف المصابين، خاصة في الأسابيع الأولى التي لم تكن قد أقيمت فيها مستشفيات ميدانية بعد.

بعد الاستماع للناس والمسعفين هناك، ظهرت مشكلة جديدة ومتكررة في المسيرات، وهي مشكلة إيقاف النزيف، وهي مشكلة خطيرة تحتاج إلى معدات ومهارات خاصة، فقررت والمتطوعين معها استكمال العمل وبدء حملة تمويل جديدة لتوفير هذه المعدات وتدريب المسعفين عليها.

شراكة ريادية مميزة

بعد بحث وسؤال المختصين، وصلت قاسم إلى الشاب محمد أبو مطر وهو ريادي أعمال من غزة، أول من تمكن من صناعة الطابعات ثلاثية الأبعاد في غزة من خلال مشروعه تشكيل. في الأشهر الأولى من مشروع محمد، اعتاد استخدام هذه الطابعات في صناعة قطع غيار للمصانع والمهندسين الذي يحتاجون إلى بديل لقطع الغيار غالية الثمن، واستطاع توفيرها من خلال تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد كبديل سريع وموفر لهم.

بعد حوالي عام، عقد محمد شراكة مع مؤسسة غير ربحية من خارج فلسطين تركز على مساعدة القطاع الصحي في غزة بأوجه عدة منها توفير أجهزة ومستلزمات طبية للمستشفيات. بالشراكة بين خبرات أبومطر وخبرات فريق العمل في هذه المؤسسة، تمكنوا من صناعة بعض الأجهزة الطبية البسيطة الضرورية لغزة من خلال تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد مثل سماعات الأذن للأطباء وأدوات لوقف النزيف.

وهنا عقدت قاسم وفريقها اتفاقا مع محمد أبو مطر على صناعة وتوريد عدد 50 من أجهزة وقف النزيف (Tourniquet)، ثم دربت حوالي 70 من المتطوعين والمسعفين في مناطق مختلفة في غزة  على آلية عملها وكيفية استخدامها، وقد لاقى هذا المشروع نجاحا مميزا، واستطاع إنقاذ حياة الكثيرين.

صورة أثناء التدريب على أداة وقف النزيف (التورنكيت)

أحمد بريعم، 31 عام، متطوع مع الهلال الأحمر منذ سنوات، ويسكن في منطقة شرق المحطة في دير البلح وسط قطاع غزة ويشارك في وحدات الإسعاف في مسيرات العودة. شارك في التدريب على التورنكيت (أداة وقف النزيف) وذكر لنا مدى الأثر الذي أحدثه هذا التدريب واستخدام هذه الأداة الجديدة. لقد فصّل لنا ميزات هذه الأداة مثل أنها تظل ثابتة على جسد المصاب حتى مع نقله مسافات من مكان الاصابة وصولا للمستشفى الميداني، وكيف أنها سهلة وسريعة في الاستخدام وهو ما تحتاجه هذه المواقف، كما أكد لنا أهمية التدريب المصاحب حيث يجب أن لا يستخدم هذه الأداة إلا أشخاص مدربين عليها بشكل جيد.

وختم أحمد حديثه، بأنه وبعد أن بدأوا استخدام هذه الأداة بفضل مبادرة حنان قاسم، بدأت المؤسسات الصحية مثل الهلال الأحمر ومؤسسات أخرى الاقتناع بفعالية هذه الأداة وبدء توريدها وتوزيعها على القطاع.

كيف يخدم Build Palestine هذه المبادرات والمشاريع؟

لم يكن من السهل تنفيذ هذه الأنشطة والفعاليات دون حملات التمويل الناجحة التي نفذتها قاسم. ولأن رائد الأعمال يكون مميزا في كل أنشطته، فإن استخدام قاسم للتمويل الجماعي هو شيء مميز في ظل عدم انتشاره بكثرة بين أوساط رواد الأعمال الاجتماعيين في فلسطين. لكن وجود Build Palestine ساعد قاسم كثيرا في الوصول إلى أهدافها بسرعة.

“ابنِ فلسطين” هو موقع تمويل جماعي يركز على المشاريع ذات الأثر الاجتماعي في فلسطين، ويهدف إلى ربط الممولين بالمبدعين والرياديين في فلسطين الذين يعملوا على المساهمة في حل مشاكل المجتمع بطرق جديدة. ويمكننا التوضيح بشكل أكبر عن مفهوم التمويل الجماعي بالقول أنه طريقة لتمويل المشاريع الريادية والمبادرات المختلفة من خلال جمع التمويل من أشخاص كثر بدلا من جهة واحدة، وهي طريقة تعطي الرياديين فرصة جديدة لتنفيذ أفكارهم ومبادراتهم المميزة التي تلاقي استحسان وإعجاب المجتمع.

لقد لعب فريق الموقع دورا واضحا في مساعدة حنان قاسم في إعداد المحتوى الخاص بالحملة مثل الوصف والفيديو وطرق الوصول إلى شبكة الداعمين وغيرها. كما كان لشبكة الموقع دور واضح ومباشر في الحملة الثانية، حيث تكفل بها أحد الداعمين من شبكة Build Palestine بشكل كامل.

تزداد أهمية التمويل الجماعي وموقع “ابنِ فلسطين” بشكل خاص بسبب وجود العشرات من الشباب والمؤسسات في غزة والضفة الغربية الذين لديهم الكثير من الأفكار والمبادرات المميزة، وما ينقصهم هو القليل من التمويل.

كن أنت صانع التغيير التالي

لقد استطاعت حنان قاسم بجهود مميزة بسيطة أن تصنع مساهمة كبيرة في القطاع الصحي، وإحداث أثر كبير على المجتمع يصل حرفيا إلى إنقاذ حياة العشرات من المجتمع. لذا، إذا كانت لديك فكرة ريادية مبدعة أو مبادرة مجتمعية مميزة فلا تتردد في التسجيل الآن في موقع “ابنِ فلسطين – Build Palestine” من خلال الضغط هنا، فباب التسجيل الآن مفتوح للجميع.

Facebook Comments

مؤسس منصة مشكاة لريادة الأعمال، أخصائي تطوير الأعمال في حاضنة BTI. يعمل في مجال دعم ريادة الأعمال لأكثر من 5 سنوات كمدرب وموجه وعضو لجان تحكيم.

عرض مقالات ذات صلة
Load More By يوسف الحلاق
Load More In تقارير
التعليقات مغلقة

بامكانك الاطلاع على

تفاعل ضخم لاقته قائمة دولفينوس الأولى عن المؤثرين على الشبكات الاجتماعية

أطلقت شركة دولفينوس في نهاية ديسمبر الماضي أول قائمة من إعدادها عن أفضل المؤثرين على الشبك…